close
مقالات

كعبة وزارة الأوقاف… وكعبة المسلمين!!

Screen Shot 2017-05-21 at 3.07.35 PM

قبل ثلاثة أشهر زرت الوكيل المساعد لشؤون المساجد الأخ وليد الشعيب من أجل الشفاعة لإمام مسجد من جنسية عربية، انهيت خدماته بناء على تكرر الشكاوى من بعض تصرفاته، ولم يستجب الأخ وليد للشفاعة وقدم المبررات وأحالني على رئيس القطاع الذي لا يرغب في استمرار الإمام. تفهمت الموضوع وشكرته، لأن الموضوع بالتالي من تقدير المسؤولين وأنا شافع لوصول الامام إليّ واستنجاده بي، وانتهى الأمر. وقبل أسابيع قرأنا بأن الأوقاف أوقفت خطيب جمعة حرّض المصلين على انتخاب بعض الأعضاء المرشحين للجمعية التعاونية في منطقته.

وقرارات كثيرة من هذا القبيل تختص بمساءلة الأئمة والخطباء المخطئين أو المتجاوزين لما يسمى «بميثاق المسجد» المطبوع والمدروس والذي بذل فيه الأخ الفاضل الأستاذ فيصل البلوشي جهداً كبيراً حتى خرج بصيغته النهائية من أجل حفظ مكانة المسجد وأداء دوره في الوجه الصحيح وتجنيب بيوت الله مما لاينبغي.
ونحن مع وزارة الأوقاف في تطبيق هذه الاجراءات لكن ما حصل لإمام مسجد الزير بالعمرية شيء آخر، واذا كنت في الاحداث التي كتبت عنها سابقاً أو ذكرتها في مقالي مجرد سامع أو قارئ، فإنني في مسجد الزير كنت من المصلين الذين استمعوا إلى الخطبة بكل وعي، لاسيما انها كانت قبل الانتخابات البرلمانية بيوم وحديث الخطيب عن الأمانة. خطيب المسجد مضى عليه قرابة عشرين سنة يؤم الناس ويصلي بهم ويخطب في جو مفعم بالمحبة والأخوة، خطيب المسجد قبل ان تخصص الأوقاف دروساً لتعليم التجويد بمقابل مادي، كان هذا الإمام يدرّس اولاد حارتنا وغير حارتنا القرآن مجاناً، رجل فاضل كيف تتورط إدارة المساجد بالتعامل «الدفش» معه. ولنفترض ان إدارة المساجد فرغت الشريط ولها ملاحظات أليس الأجدر ان تستدعيه وتسمع منه ثم تقول له الملاحظات وينتهي الأمر؟ لماذا تتسبب إدارة المساجد بالبلبلة في صفوف المصلين الذين لم يفهموا ما فهم أحد الناس من كلام الخطيب، ولماذا تجعل إدارة المساجد الناس يستصغرون عقلية متخذي القرار الجائر بتوقيف الخطيب؟ ثم إلى متى الفوضى في إدارة المساجد فأحد المسؤولين المباشرين يقول لم نصدر قراراً بتوقيف الشيخ بينما القرار صادر دون علمه ممن هو دونه في السلم الوظيفي!!
النكتة التي ضحكت منها هي ان طريقة تفكير إدارة المساجد هي ذاتها طريقة تفكير العامي الشاكي على الشيخ، أتريدون ان تشاركوني العجب والابتسام؟! إدارة المساجد اقتنعت بكلام العوام، حيث ان الخطيب ذكر ان احد السلاطين أو الحكام وهو يطوف بالكعبة احتج عليه احد مواطنيه وطلب منه العدل في شعبه… جماعة الأوقاف وإدارة مساجدهم يلومون الشيخ على ذكره للسعودية في الخطبة!!
ليش! يا جماعة لو ذكر الكعبة والقصة، من غير ذكر السعودية فهل يفهم من كلامه ان الكعبة في تايلند ام انها بجوار تاج محل بالهند!! وللحديث بقية «الأوقاف… وخطيب تيمور لنك»!!