close
مقالات

شؤون مساجد الأوقاف… قرار هزلي … وسوء ظن!!

Still18

لم استغرب من سوء فهم فرد من جمهور المصلين لخطيب الجمعة، فالعقول تتفاوت في الذكاء والوعي والاستيعاب ودرجة النباهة واليقظة، ولكن العجب كل العجب من وزارة الاوقاف في فهمها ثم في تعاملها مع ما نقل اليها، فحقا كان موقفها ساذجا وهزليا في الوقت نفسه، وانا هنا لا انقل قصة او خبرا وانما كنت احد الشهود الذين خرجوا من مسجد الزير يوم الجمعة الماضية وكلي فرح ولساني يشكر الخطيب الذي اجاد في حض

الناس على الالتزام باخلاق الاسلام في ظل المنافسة الانتخابية، فما الذي اقلق الاوقاف من كلمات الخطيب؟ اليكم ايها السادة الخبر، الخطيب دعا إلى اقامة العدل وذكر ان احد الحكام كان في الطواف حول البيت فنصحه احد مواطنيه مشافهة بأن يتقي الله في شعبه الذي وصل في الفقر الى تحت خط الصفر، فكانت نتيجة النصيحة ان الرجل اختفت اخباره وانا أسأل وزير الاوقاف القادم والوكيل عادل الفلاح وزملاءه الوكلاء ما الكبيرة السياسية او العقائدية أو الأخلاقية أو الطائفية التي ارتكبها الخطيب الموقر؟! وهل كان الحاكم المقصود من الاموات السالفين من القرن الماضي ام من احياء القرن الواحد والعشرين. وعندما علمت ان احد المصلين معنا في الجمعة الماضية شكا الامام إلى الاوقاف، رفعت السماعة وهاتفت الاخ وليد الشعيب الوكيل المساعد لشؤون المساجد، وابنت له اوهام ناقل الشكوى واغاليط الفهم السقيم لكلام الخطيب، والذي اراه ان كلام الخطيب صواب 100 في المئة ويجب ان يقال على كل منبر وفي كل محفل، بهذا العموم الذي يركز على المبادئ ويتجاوز الزمان والاشخاص والبلدان، انها قمة الحكمة والاصالة وظننت ان الموضوع يأخذ سبيل التحقيق والمراجعة العادية وينتهي، واذا بي افاجأ واصدم عندما صليت ظهر الاثنين عند الامام الخطيب، فأخبرني بوصول ورقة من الاوقاف تأمره بأن يكف عن الخطابة!!! وهنا نقف امام ازمة كبرى في الاوقاف ألخصها بالاتي:
1 – سرعة اتخاذ القرار السلبي قبل استيعاب الحدث، فهل هذا مؤشر على استقصاد الخطيب ام الكسل في اداء الواجب الوظيفي ام الخوف والجبن من الشكوى ام ان هناك ضغطا من جهة معينة؟ استفهامات لم يكن لها داع لولا الموقف الغريب والمريب لدى هذه الادارة!!
2 – اذا كان قرار التوقيف تم بناء على سماع الشريط وتفريغه واقتناع الجهة المحققة بكلام الشاكي، فنحن امام ازمة في الادراك والوعي وسلامة المنهج، اذ الاوقاف حملت الكلام على المحمل الاسوأ وغلبت سوء الظن على حسنه وخالفت السلف والخلف وانا وأنت وهو وهي…
يقول الامام ابن القيم في كتابه مدارج السالكين: «والكلمة الواحدة يقولها اثنان، يريد بها احدهما اعظم الباطل، ويريد بها الآخر محض الحق، والاعتبار بطريقة القائل وسيرته ومذهبه وما يدعو اليه ويناظر عليه»… هكذا يكون الوعي والفهم والتحقيق، فهل كانت سيرة الشيخ الخطيب على مدى ثمانية عشر عاما فيها من الثورة على الحكام وتأليب الجماهير وتشخيص الحكومات ما يدعوكم لترجيح سوء الظن يا أهل الدين والظن الحسن!!
يا اخ وليد شعيب انا على اتم استعداد ان اجلس في مكتبك بحضور صاحب الشكوى واناقشه في الموضوع لغة وشرعا فيما قيل، ثم اذا حدث لبس في معنى المراد من الكلام وسألنا صاحبه وقال لا اقصد ما فهم البعض هل نُعاند ونُصر على فهم شاذ، وهل العوام هم الحكم يا ادارة المساجد على الخطباء؟ بقيت جزئيتان لابد ان نفجرهما بصراحة، من الذي اساء للشقيقة الكبرى السعودية؟ ادارة المساجد التي حملت الموضوع ما لا يحتمل وخلقت بلبلة بين المصلين بقرارها الفاشل ام كلام الخطيب العام الذي اسيء فهمه، في المقال القادم سأشرح لكم العقلية التي تدير هذا القطاع لنقف على جذور الخلل والعطل.

Tags : مساجد