مقالات

صيحات اللاإنجابية.. الإنجاب كفعل غير أخلاقي

في عام ٢٠٠٣، كتب الفيلسوف الجنوب أفريقي “ديفيد بيناتار” كتابًا بعنوان “من الأفضل ألا تكون”؛ يتهم فيه الناس الذين ينجبون أطفالًا إلى الدنيا بأنهم معدومو الأخلاق؛ لأن الحياة قاسية وأن ننجب أطفالًا يعانون في تلك الحياة هو شيء أناني وغير أخلاقي. 

بطبيعة الحال، أحدث كتاب ديفيد جدلًَا واسعًا في العلوم الإنسانية والاجتماعية، وكان له تأثير بالغ، نتج عنه كتابات عدة متعلقة بجدوى وجود الإنسان في الحياة، وأخلاقية إنجاب الأطفال من عدمها.  كما واجهته انتقادات عدة، منها ما دعاه للانتحار إذا كان يرى الحياة بهذه العدمية والألم وعدم الجدوى،. 

وعلى جانب الدين كان أيضًا هناك هجوم قوي عليه من المتدينين الذين يؤمنون بإن وجودنا في الحياة نعمة في حد ذاتها بغض النظر عن ما يحدث لنا وما سيحدث ولكن خلق الله لنا في ذاته هو هبة يجب أن نمتن لها. 

لماذا نحن هنا؟ 

في كتاب “ثقافة الرأسمالية الجديدة” كتب ريتارد سينت بفصل بعنوان ” شبح انعدام الجدوى”. يركز سينت في هذا الفصل على الخوف الذي تزرعه الرأسمالية الصناعية في قلوب العمال عن طريق التقليل من قيمة العنصر البشري في الشركات والمصانع. فالمنتج أهم بكثير من العامل الصانع لهذا المنتج، لأن العامل يمكن دائما استبداله. وبحلول القرن العشرين وظهور الآلات التي اخذت وظائف البشر أدى ذلك إلى شعور الفرد بعدم جدوى وجوده ككائن منتج في المجتمع. 

انعدام الجدوى هي حالة احدثتها ما بعد الحداثة التي قامت بتسييل الثوابت واقتلعت الانسان من جذوره حتى اصبح لا يرى جدوى من الحياة ذاتها، وبما أن كل الأشياء نسبية فوجوده في الحياة من عدمه هو شئ أيضًا نسبي. فشيح انعدام الجدوى عند سينت لم يكن مقتصر على مدى شعور الفرد بأهمية وجوده المادي والبراجماتي من الناحية الانتاجية بل أن وجوده ككائن اقتصادي منتج اصبح هو أصل الوجود وغايته.


بالنظر إلى التقارير السنوية لمنظمة الصحة العالمي أكثر من ٧٠٠ ألف حالة انتحار سنويًا في العالم، وأكثر من ١٠ ملايين محاولة انتحار. وأزدادت الأعداد بشكل كبير منذ بداية الألفينات، وترتفع معدلات الانتحار بشدة في الدولة التي تمر بأزمات اقتصادية تدوم لسنوات.

أحدث الدولة الحديثة خلل كبير في تعريف الإنسان لنفسه ومعرفة حقيقة وجوده. مع بداية نشأت القوميات الغربية كانت الدول تُحث مواطنيها على الانجاب بكثرة لتكوين جيش من الرجال للدفاع عن الدولة، وفي بعض الدول كان الاجهاض وعدم الرغبة في الانجاب شئ غير اخلاقي ويتم وصم الغير قادرين على الانجاب بإنهم ليس لهم جدوى في الحياة. 

فعلى سبيل المثال بعد احتلال الكيان الصهيوني للأراضي الفلسطينية، كان خطاب دولة الاحتلال منذ بداية الخمسينيات يحث اليهود على الإنجاب لتزويد الأرض بأعداد من البشر يستكملون مهمة الاحتلال واستيطان الأراضي الفلسطينية، وعلى النقيض الفلسطينين ينجبون يحاول أن ينجبوا بكثرة لمقاومة الإبادة العرقية التي يحدثها الصهاينة في حق الفلسطينيين يوميًا. 

بالرجوع إلى ديفيد، فالنظرة المادية التي يرى فيها عدم أخلاقية الانجاب هو التدرج الطبيعي لخط الحداثة وما بعدها حيث يقتصر وجود الإنسان على اللذة المنفصلة عن القيمة.

ترتكز جدلية ديفيد عن اللانجابية على انعدام التوازن في الحياة بين الألم واللذة بحيث يعاني الانسان دائما من وجوده في هذه الحياة القاسية التي تهدد بالفقر وعلاقات انسانية مؤذية، وفي المقابل لم ينل اللذة والمتعة في الحياة.  فلا يمكن أن نضمن حياة بدون ألم لأطفال ولذلك فالانجاب هو فعل اناني يتم فيه استغلال الأطفال من أجل بناء أسرة والحفاظ على نسل العائلة أو لأسباب دينية غير منطقية تتعلق بالخلق والإله وما إلى ذلك. 

ينتقد أستاذ الفلسفة الأمريكي آرون سموت أفكار ديفيد، حيث يرى أن النظرة التشاؤومية التي يرى بها ديفيد العالم لا يجب أن يطبقها على البشر ويوصم فعل الانجاب بإنه لا أخلاقي. ويرى آرون أن القليل من السعادة كافي لإستمرار البشر في الحياة، حتى وإن كانت مآسي الحياة أكثر. فالتغلب على قسوة الحياة هو في ذاته انجاز يستحق تواجد البشر.  

تحييد الدين 

يرى مؤيدين فكرة اللانجابية إنها تتسبب في تذمر المؤمنون الدينيون عندما يسمعون دفاعات مناهضة للإنجاب، وذلك بسبب الإيمان بالتقليد الكلاسيكي للتدين ومركزية الإله.  على سبيل المثال، يعتبر المؤمنين أن خلق الله لنا شئ جيد في جوهره. وقد يتجلّى هذا في الفضل في فكرة الزواج والأسرة.
ويرى ديفيد  قد يبدو أن المفكرين الدينيين ليس لديهم الكثير ليقولوه حول الجدل المناهض للإنجاب. ومع ذلك ، فإن رفض المؤمنين المتدينين لمناهضة الإنجاب قد يكون قصير الأجل. لأن المؤمنون يلتزمون بالادعاء بأن الوجود جيد في جوهره بالادعاء، وأن لا توجد حياة لا تستحق الاستمرار. ينتقد ديفيد تلك الفكرة حيث يجد البعض صعوبة في قبول هذا الاستنتاج. لأنه حتى لو تم تطبيقه على جميع الحياة الواقعية، فمن السهل التفكير في حياة محتملة مروعة للغاية بحيث لا تستحق الاستمرار.
أن الإنجاب هو قرار أخلاقي ثقيل يجب أن يؤخذ على محمل الجد من الأزواج. حيث بعض حالات الإنجاب ربما تكون غير مسموح بها. ومع ذلك ، إذا كان الإنجاب هو حقًا تحقيق فرد له قيمة جوهرية لوجوده ، فعندئذٍ ستكون العديد من حالات الإنجاب مسموحًا بها بالفعل. إن هذا لا يترك بالضرورة مؤمن بالله يفلت من مأزق وجوده في الحياة مع الألم وانعدام المتعة في أغلب الاحيان.
إن علمنة الأديان الغربية جعل الدين عبارة عن شعارات غير مجدية وذلك لأن الغرب تجاوز الدين وجعله هامش في الحياة العامة. تمارين روحانية للتأمل أو تقاليد سنوية متعلقة بتجمع العائلة كل عام للاحتفال بحدث ديني. غياب المنظومة الكاملة للدين كرؤية للعالم أدى إلى تحييد الدين ومركزية الانسان او المادة. 

هناك علاقة أخرى بين المنظور التوحيدى ومناهضة الإنجاب فيما يتعلق بمعاملة البيئة والحيوانات. في التقليد اليهودي المسيحي، على سبيل المثال، الكوكب هبة من الله للبشر. من المفترض أن نعتز بالبيئة والحيوانات التي تحتوينا وتحمينا ونعتني بنا. من الواضح أن العكس تماما قد حدث. في ضوء حقيقة أن الزيادة السكانية مرتبطة ارتباطًا مباشرًا بأزمات المناخ، فهل يجب على أولئك الذين ينتمون إلى التقاليد الدينية الذين يعتقدون أن الكوكب هو هدية أن يتوقفوا عن الإنجاب؟ هذه والأفكار ذات الصلة تستحق على الأقل أن يستكشفها علماء الدين.

المركزية الغربية في فهم العالم

يهيمن العاملون في الفلسفة الغربية على الأدبيات الفلسفية حول مناهضة الإنجاب. من المهم النظر بإيجاز في الطرق التي يمكن من خلالها توجيه النقاشات حول الأخلاق الإنجابية من خلال تضمين وجهات النظر الأخلاقية غير الغربية، والفلسفة الأفريقية، على سبيل المثال. ظهر هذا الأدب (مهنيًا) في الستينيات، مع زوال الاستعمار وارتفاع معدلات معرفة القراءة والكتابة في القارة الأفريقية. هناك ثلاثة فروع رئيسية للأخلاق الأفريقية. أولاً، يميز المفكرون الأفارقة بين المفهوم المعياري للشخصية والمفاهيم الميتافيزيقية أو البيولوجية للشخص . بناءً على هذا الفهم للأخلاق ، فإن السمة الأكثر أهمية للأخلاق هي أن يطور الأفراد شخصيتهم. يتم ذلك عادةً من خلال ممارسة الفضائل الأخرى المتعلقة بالآخر ، وبالتالي لا يمكن تحقيقه إلا في سياق المجتمع. من وجهة النظر هذه ، تعتبر الشخصية مصطلحًا ناجحًا لدرجة أن المرء قد يفشل في أن يكون شخصًا (بالمعنى المعياري) (Ikuenobe 2006 ؛ Molefe 2019). ثانيًا ، تم افتراض الانسجام باعتباره أهم جانب من جوانب الأخلاق في المجتمعات الأفريقية الأصلية. يدور الانسجام حول إقامة توازن أو توازن بين البشر مع بعضهم البعض ومع كل شيء آخر، بما في ذلك الطبيعة والبيئة. يعد تعطيل الانسجام في المجتمع من أسوأ الأشياء التي يمكن للفرد القيام بها. يُفهم كل من الشخصية والانسجام في سياق الارتباط بالآخرين، وهو ما يوضح سبب أهمية المجتمع، جزئيًا، في التقاليد الأفريقية (Metz القادمة ؛ Paris 1995 ؛ Ramose 1999). ثالثًا ، تقول المقاربات الأخلاقية في الثقافات الإفريقية القديمة أن كل شيء، سواء كان حيًا أو غير حي، مشبع بقوة الحياة، وهو نوع من الطاقة غير المحسوسة. في هذا النهج، فإن الهدف من الأخلاق هو زيادة قوة الحياة في الذات والآخرين. الإنجاب ذو قيمة لأنه يخلق كائنًا بقوة الحياة (Magesa 1997).

في حسابات الشخصية الإفريقية للأخلاق، يمكن للفرد فقط تطوير وممارسة الفضيلة الأخلاقية في سياق المجتمع، بما في ذلك تقليديًا ليس فقط الأجيال الحالية ولكن أيضًا الأجيال المستقبلية ، ويطلق عليهم “لم يولدوا بعد”. إن إنكار أهمية استمرار المجتمع من خلال الإنجاب يبدو أنه يطير في وجه مثل هذه الأخلاق. وبالمثل، في الأخلاق العلائقية الأفريقية ، يعتبر الانسجام بين الأفراد أمرًا في غاية الأهمية. مرة أخرى، يبدو استمرار المجتمع من خلال الإنجاب أمرًا حيويًا لوجود وتعزيز الانسجام في المجتمع. بمعنى آخر، لا يمكن أن تكون هناك شخصية أو انسجام بدون مجتمع من الأشخاص. نظرًا لأهميتها، يجب على المجتمع أن يستمر عبر الإنجاب. أخيرًا، فيما يتعلق بحسابات استمرارية الحياة، يبدو أن مناهضة الإنجاب تنكر أهمية خلق كائنات بقوة الحياة. وبالتالي هناك توتر واضح إلى حد ما بين الأخلاق المناهضة للإنجاب والأخلاق المجتمعية الأفريقية.

ومع ذلك، يُملي الرجل الأبيض الغربي بتاريخه الاستعماري المدمر للبشر والطبيعة والحيوانات مزاعمة على الشرق كإنه فاعل في تاريخه ويعتبر أن بالرغم من أن مناهضة الإنجاب تتعارض مع الأخلاق الأفريقية. وعلاوة على ذلك، من المعقول أن تكون الحجج الخيرية متسقة على الأقل مع بعض خطوط التفكير في الأخلاق الأفريقية.
إن الرجل الأبيض يقرر عن الشرق بأن هناك توترات في فكرة الانجاب في النموذج الإفريقي، حيث قام ديفيد يتقسيمها إلى خمسة أسباب محتملة على الأقل تجعل هذين الرأيين متسقين مع بعضهما البعض (وفي بعض الحالات يدعم كل منهما الآخر). أولاً، يرجح ديفيد أن الأخلاق الأفريقية على عدم الإضرار بالمجتمع. يؤدي الإنجاب الآن إلى إلحاق الضرر بالعديد من المجتمعات، نظرًا لأن خلق المزيد من الأشخاص يعني جعل الموارد القيمة أكثر ندرة!
ثانياً، الإنجاب يضر بالمجتمع العالمي والبيئة. أحد السطر المهم في الفكر الأفريقي هو أن البشر يجب أن يجتهدوا ليكونوا في وئام مع البيئة الطبيعية ، وليس فقط مع بعضهم البعض. إلى أن نجد طرقًا لتقليل بصماتنا الكربونية بشكل كبير، فإن التكاثر يضر بالبيئة وبالتالي ينتج عنه عدم الانسجام. ثالثًا، بالرغم من أن فلسفة اللانجابية لا تعتمد على توزيع أفضل للموارد أو اعتبارات بيئية، فإن الامتناع عن الإنجاب يجعلنا نسير في طريق متناغم مع الفكر الافريقي، فسيظل هناك مجتمع بشري لسنوات عديدة (الثمانين عامًا القادمة أو نحو ذلك) ، حتى تواجد آخر شخص. ستبقى فرصة تطوير شخصية الأفراد والسعي وراء علاقات متناغمة بين الناس والطبيعة . رابعًا ، يمكن القول إن عدم الإنجاب يسمح للفرد بالمساهمة بشكل أفضل في الصالح العام لأن المرء لديه المزيد من الوقت والطاقة والمال المتاحين، من بين الموارد الأخرى المتاحة التي لا يتم إنفاقها على الأطفال. مرة أخرى، يظل هذا كذلك في الفهم الأفريقي لأن تنمية الشخصية والعلاقات المتناغمة يُنظر إليها على أنها أجزاء أساسية من الصالح العام. خامساً، التبني هو بديل عملي لإرضاء مصالح المجتمع.

أن النظرة الاستعلائية التي يفرضها المواطن الأبيض الحديث على سائر البشر وخاصة مواطنين الشرق و”العالم الثالث”، هي امتداد منطقي للاستعمار يقوم بهيمنة منطق واحد وتعريف للمصطلحات والأفكار في قاموس انجليزي يفرض على البشر الالتزام به والعمل من خلاله. أن خطاب ديفيد وغيره الذين يقررون أخلاقية الأفعال من عدمها هو خطاب يدل على رفاهية المواطن الابيض في التنظر على الكثير من المجتمعات التي قام سابقًا ويقوم حاليا بإحتلالها بأشكال مختلفة. وهناك تناقض مستمر في الحديث عن البيئة والحيوانات والطبيعة والاخلاق بلغة استعمارية تقوم بإبادة مجتمعات وتلويث البيئة تحت ادعاء الانسانية ايضًا. بالمفاهيم المطاطة للإنسانية للأخلاق التي تكون فيها المادة أو الانسان هو المركز لديها قدرة على التشكل وفقًا لأهواء الانسان.

المصادر:


Belshaw, Christopher. 2012. “A New Argument for Anti-Natalism.” South African Journal of Philosophy 31(1): 117-127.

Defends the exploitation argument.

Benatar, David. 2006. Better Never to Have Been: The Harm of Coming into Existence. Oxford: Oxford University Press.

Seminal work containing an extensive defense of the Asymmetry and Deluded Gladness Arguments for anti-natalism.

Benatar, David. 2013. “Still Better Never to Have Been: A Reply to (More of) My Critics. Journal of Ethics 17: 121-151.

Replies to Bradley, Grazia, Harman, among others.

Benatar, David. 2015. “The Misanthropic Argument for Anti-natalism.” In Permissible Progeny?: The Morality of Procreation and Parenting. Sarah Hannon, Samantha Brennan, and Richard Vernon (eds). Oxford: Oxford University Press. pp. 34-59.

Defends anti-natalism on the basis of the harm that those who are created will cause.

Benatar, David. 2020. “Famine, Affluence, and Procreation: Peter Singer and Anti-Natalism Lite.” Ethical Theory and Moral Practice 23: 415-431.

Connects anti-natalism to Peter Singer’s claims about duties to the poor.

Bradley, Ben. 2010. “Benatar and the Logic of Betterness.” Journal of ethics & social philosophy.

Critical notice on Benatar 2006

Bradley, Ben. 2013. “Asymmetries in Benefiting, Harming and Creating.” Journal of Ethics 17:37-49.

Discussion of the asymmetries between pain and pleasure.

DeGrazia, David. 2010. “Is it wrong to impose the harms of human life? A reply to Benatar. Theoretical Medicine and Bioethics 31: 317-331.

Reply to Benatar 2006.

DeGrazia, David. 2012. Creation Ethics: Reproduction, Genetics, and Quality of Life. Oxford: Oxford University Press.

Chapter 5 critically discusses Benatar 2006.

Gewirth, Alan. 1998. Self-Fulfillment. Princeton University Press.

Defends a theory of self-fulfillment that includes the goods of family and children.

Harman, Elizabeth. 2009. “Critical Study of David Benatar. Better Never To Have Been: The Harm of Coming into Existence (Oxford: Oxford Univeristy Press, 2006).” Nous 43 (4): 776-785.

Critical notice on Benatar 2006.

Harrison, Gerald. 2012. “Antinatalism, Asymmetry, and an Ethic of Prima Facie Duties.” South African Journal of Philosophy 31 (1): 94-103.

Statement of the No Victim Argument.

Hedberg, Trevor. 2020. The Environmental Impact of Overpopulation. New York: Routledge.

One of the few places to discuss the impact of population on the environment, while also making explicit connections to anti-natalism.

Ikuenobe, Polycarp. 2006. Philosophical Perspectives on Communitarianism and Morality in African Traditions. Lexington Books.

An in-depth analysis of the African conception of personhood.

Magesa, Laruenti. 1997. African Religion: The Moral Traditions of Abundant Life.

Claims that life force is the most important feature of African ethics.

Menkiti, Ifeanyi. 1984. “Person and Community in African Traditional Thought.” In African Philosophy: An Introduction. 3d ed. Richard A. Wright (eds). Lanham, MD: University Press of America. pp. 171-181.

The most influential statement of the African conception of personhood.

Metz, Thaddeus. 2011. “Are Lives Worth Creating?” Philosophical Papers 40 (2): 233-255.

Critical notice on Benatar 2006.

Metz, Thaddeus. forthcoming. A Relational Moral Theory: African Ethics in and beyond the Continent. Oxford: Oxford University Press.

Offers a new ethical theory heavily influenced by African conceptions of morality focused on promoting harmony.

Molefe, Motsamai. 2019. An African Philosophy of Personhood, Morality, and Politics. Palgrave Macmillan.

Applies the African conception of personhood to various issues in political philosophy.

Overall, Christine. 2012. Why Have Children? The Ethical Debate. MIT Press.

Chapter 6 criticizes Benatar 2006.

Parfit, Derek. 1994. Reasons and Persons. Clarendon Press, Oxford.

Contains the most influential discussion of the non-identity problem.

Paris, Peter J. 1995. The Spirituality of African Peoples: The Search for a Common Moral Discourse. Fortress Press.

Emphasizes promoting life force as salient to African ethics

Ramose, Mogobe. 1999. African Philosophy through Ubuntu. Mond.

An African-based ethic focused on harmony.

Robertson, John. 1994. Children of Choice. Princeton University Press.

An early defense of procreative freedom.

Shiffrin, Seana. 1999. “Wrongful Life, Procreative responsibility, and the Significance of Harm.” Legal Theory 5: 117-148.

An influential account focusing on issues of consent and harm in procreation.

Singh, Asheel. 2012. “Furthering the Case for Anti-Natalism: Seana Shiffrin and th Limits of Permissible Harm.” South African Journal of Philosophy 31 (1): 104-116.

Develops considerations from Shiffrin 1999 into an explicit argument for anti-natalism.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى